Thursday, 7 February 2013

مناقشات الموازنة العامة... حروب علمية بالوكالة!


د.هێژا سندي
کاتب و باحث أكاديمي

في كل عام ننتظرنحن المواطنون نتائج مناقشات الموازنة العامة كي نتلمس مشارف مرحلة أخرى من مسيرة التنمية و التقدم. لكن البعض منا وبحكم التخصص يتابع بشكل تفصيلي مايطرح من وجهات نظرفي المالية والاقتصاد ممثلة بالارقام والمبالغ وما يتبع عن الاخيرتين من أثار في الادارة و الحكم الرشيد.
ويمتد ماراثون السجالات والجدال بين أعضاء البرلمان في الايام الماضية وهم يرشقون بعضهم البعض وأقصد أعضاء الكتل المختلفة بالتوجهات الاقتصادية المتباينة عند قراءتهم للتقاريرالتي بين أيديهم. فذاك الذي يداعي بالسوق الحروتقليل دورالدولة يعقبه اَخروهو ينتقد الاهتمام المتزايد بالجانب الامني في الموازنة أو تلكم التي تدافع عن الاشتراكية ومدى تدخل الدولة في السوق مرورا بالتوجه غير المبررفيه لحساب "مصاريف أخرى"، ليجعلنا كل ذلك أمام أجتهادات متضاربة وكأننا نستمع الى مناقشات لبحوث اكاديمية في الجامعة مع فارق بسيط وهوعدم وجود لجنة أمتحانية تفصح لنا عن ماهية الجواب الصحيح.
 و لعل حدة المناقشات باتت في الايام الاخيرة تعدو كونها نتاجات علمية لباحثين في الجامعة أو تجارب موظفين قدامى أو مشورات الخبراء الى كونها ملخصات لما يسمى "بغرف البحوث" لبعض الاطراف السياسية والتي تطرح أتجاهات وطروحات عن طريق وكلاءها في البرلمان اذ تحاول بذلك أثبات فرضية مفادها ان معدي الموازنة، و يقصد بها هنا الحكومة ممثلة بالوزارات المعنية هم على خطأ في توجهاتهم التخطيطية كنتيجة لرصد تخصيصات مالية غيرعقلانية للقطاعات المختلفة. ثم يأتي ما يشد الانتباه أكثر فأكثر الى هذه الدراما وهي جولة رد الحكومة على البرلمان وهنا يلاحظ أطقم الاداريين يتقدمهم الوزير وقد أعدو العدة للدفاع عن توجهات الموازنة ومشاريعها التي أعدت من قبلهم والتي هي في الحقيقة أنعكاسات لوجهات نظرعلمية أخرى.
و يبقي المواطن ليعيش حالة من الحيرة أزاء ماهية الصيغة الصحيحة الحقة التي يجب أن تكون عليها الموازنة بحيث تساهم الاخيرة في تحقيق عيش كريم له بعيداعن الحروب العلمية بالوكالة "........................، حروب لصالح أطراف سياسية مختلفة، اذ لاشك أن تلكم الصيغة هي حقيقة ممكنة، فمن قال أن على المواطن أن يقبل بكل الاراء والاجتهادت المتضاربة كي تنتهي متوجة بتصويت يشوبه شك أبدي بعدم اليقين؟
أن النزوح نحو أقرار الموازنة يجب أن يكون نتيجة لعملية تظافرية تتصف بالموضوعية والرشدانية قائمةعلى أجتهادات مجازة من قبل المتخصصين, أجتهادات تعتمد منهج المحاكاة لتجارب ناجحة يتم تكييفها كي تنسجم ومعطيات واقعنا، وليس على أجتهادات فردية أوغيرحرفية مبناةعلى فلسفة التجربة والخطأ في أحسن الاحوال أوعلى أجندات سياسية ضيقة في أسوأها.
نقترح أن يتم تبنى اَليات مساندة في عملية أقرارالموازنة في المستقبل من قبل البرلمان وذلك من خلال الالتجاء بمؤسسات بحثية مستقلة يشهد لها بالحيادية العلمية، اذ تطلب لجان المالية والاقتصاد مثال لجنة الحسابات العامة في برلمانات المانيا أوالمملكة المتحدة أوأستراليا من هذه المؤسسات اعداد تقارير ودراسات تساهم في تنضيج عملية الاقرار.علينا أن نجعل من كل هذه الممارسة أن تتصف بالمصداقية العلمية اللازمة والا، اصبح اقرارالموازنة العامة نتاج عرضي لجدل بين فرقاء تجمعهم مغالطة الاخر بدلا من أن تكون نتاجا للتكامل مع الغير.

منشورة على صفحة الحوار المتمدن في 6\يناير\2013 :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=344458

1 comment:

  1. Good morning how are you?

    My name is Emilio, I am a Spanish boy and I live in a town near to Madrid. I am a very interested person in knowing things so different as the culture, the way of life of the inhabitants of our planet, the fauna, the flora, and the landscapes of all the countries of the world etc. in summary, I am a person that enjoys traveling, learning and respecting people's diversity from all over the world.

    I would love to travel and meet in person all the aspects above mentioned, but unfortunately as this is very expensive and my purchasing power is quite small, so I devised a way to travel with the imagination in every corner of our planet. A few years ago I started a collection of used stamps because trough them, you can see pictures about fauna, flora, monuments, landscapes etc. from all the countries. As every day is more and more difficult to get stamps, some years ago I started a new collection in order to get traditional letters addressed to me in which my goal was to get at least 1 letter from each country in the world. This modest goal is feasible to reach in the most part of countries, but unfortunately it’s impossible to achieve in other various territories for several reasons, either because they are countries at war, either because they are countries with extreme poverty or because for whatever reason the postal system is not functioning properly.

    For all this I would ask you one small favor:
    Would you be so kind as to send me a letter by traditional mail from Iraq? I understand perfectly that you think that your blog is not the appropriate place to ask this, and even, is very probably that you ignore my letter, but I would call your attention to the difficulty involved in getting a letter from that country, and also I don’t know anyone neither where to write in Iraq in order to increase my collection. a letter for me is like a little souvenir, like if I have had visited that territory with my imagination and at same time, the arrival of the letters from a country is a sign of peace and normality and an original way to promote a country in the world. My postal address is the following one:

    Emilio Fernandez Esteban
    Calle Valencia, 39
    28903 Getafe (Madrid)
    Spain

    If you wish, you can visit my blog www.cartasenmibuzon.blogspot.com where you can see the pictures of all the letters that I have received from whole World.

    Finally I would like to thank the attention given to this letter, and whether you can help me or not, I send my best wishes for peace, health and happiness for you, your family and all your dear beings.

    Yours Sincerely

    Emilio Fernandez

    ReplyDelete